أشهر الصلوات المريميّة

الصلاة

السلام عليك يا مريم، يا ممتلئة نعمة، الربّ معكِ…” (لو 1/28)، وهي السلام الملائكي الذي يشكّل القسم الأوّل من صلاة “السلام عليكِ”، الذي أضيفت إليه طلبات وتضرعات صارت تتلى عشر مرّات مع تلاوة المسبحة.

أما المسبحة فقد صارت “ورديّة”، بفضل الدومينيكان، بين القرنين الثاني عشر والخامس عشر. وهذه المسبحة تتألّف من 4 مسابح عادية، تمثل كل منها سرًا من أسرار الحياة المسيحيّة الأربعة: الفرح، النور، الآلام، والمجد. إنّ تلاوة مسبحة الورديّة هي الصلاة الأكثر انتشارًا في الأوساط الشعبيّة، بالإضافة إلالى التبشير الملائكي الذي ينسب إلى القديس فرنسيس الأسيزي، في القرن الثالث عشر.

من الصلوات المريميّة القديمة، صلاة ” في ظلّ حمايتك نلتجىء يا والدة الله القديسة…” ، وهي تعود إلى القرن الثالث. أما أقدم صلاة مريميّة على الإطلاق فهي “نشيد التعظيم” : (تعظّم نفسي الربّ …) التي تلتها مريم بعد البشارة، وتحولت بعد ذلك إلى صلاة شكر يتلوه المسيحيون في مناسبات عديدة. ” ها منذ الآن تغبطني جميع الأجيال لأنّ القدير صنع بي العجائب…” (لو 1/46-55).

أما الأناشيد التي ترتّل تكريمًا لمريم، فأشهرها النشيد المريمي الأرثوذكسيّ المنتشر في العالم الأرثوذكسي. يعود هذا النشيد إلى القرن السادس. ونشيد “يا أمّ الله” الذي تنتشر تلاوته في الكنائس والمناسبات المارونية، وأناشيد “إليك الورد يا مريم..” و “في ظلّ حمايتك…” والعديد من التراتيل والأناشيد المريمية المعروفة…

SHARE