الشهود المريميّون الكبار

مريم الناصرة

تميّز حبّ مريم والعقيدة المريميّة، على مرّ العصور، بأكبر الوجوه في تاريخ المسيحيّة. جميع قدّيسي العالم، على اختلاف أصولهم العرقيّة، أحبّوا مريم العذراء. وتحدّث عنها جميع النسّاك والمتصوّفين، في كلّ عصور التاريخ. وهذا ما سنلاحظه في الدراسات التالية. منذ البدايات إلى أيامنا هذه، وبفضل شهود المسيح الكبار، استطاع البشر أن يعرفوا مريم العذراء، بشكل أفضل وأن يحبّوا أمّهم العذراء.

SHARE