الانتقال إلى لوحةجيوتو: “الصعود”.

المسيح: ” إذهبوا في العالم كلّه، واعلنوا البشرى للخليقة كلّها، وأنا معكم حتى انتهاء العالم”.

تركيز الصورة على المسيح الصاعد إلى السماء. يسلط ضوء قوي على الزائرين حاليًا. إنه نور القيامة والعنصرة. ومن السقف تنبعث أشعة ضوئيّة تسلّط على رؤوس الزائرين. ويحصل تعميم من جديد، وتظهر الصورة التي يغمرها النور. في البداية لا نستطيع تمييز الصورة جيدًا، ثم تتوضّح شيئًا فشيئًا. إنها تظهر لوحة العنصرة لجان فوكيه، وهي لوحة تبدو العذراء فيها في وسط التلاميذ.

محرّر: “أيها المسيح، السماء رفعتك إليها. ولكنّك وعدت تلاميذك بأن تعطيهم قوّة الروح القدس، ليكونوا دائمًا شهودًا للنور. وفي العلّية، يواظبون على الصلاة، وينتظرون في يوم العنصرة هذا، محيطين يتلك التي صارت بك، أمّهم وأمنا، مريم الناصرة.”

أصوات هواء ونفثات ألسنة من نار، وكأنها لمع برق. الصورة يغمرها الضوء، ثم تظهر صورة مريم على الشاشة بكاملها.

محرّر: ” لتغمر نار العنصرة نفوسنا اأضًا. يا مريم الناصرة، علّمينا أنّ الحياة هي عبور وفصح دائم. علّمينا أن نموت لننعم بالقيامة. وبما أننا أبناؤكَ، يا أمنا، إجعلينا أبناء الله.”

الموسيقى الضخمة التي بدأت مع صوت المحرّر تستمرّ، بينما تنفتح البوابة داعية الزائر إلى الخروج ومتابعة الزيارة على هواه.