[heading_title]عبر ممرّ صاعد يوحي بالهرب إلى مصر[/heading_title]

المبدأ والعرض المشهدي:

سيعيش الزائر بذاته هذه الحركة المتسارعة للانتقال. الجوّ نصف عتمة تنيره بعض شعات من الضوء. يمكن أن يكون السقف سماءً فيها نجوم، وقمرَا بدرَا، بشكل بارز، مع مؤثّرات ضوئيّة ذات لون برتقاليّ، في الداخل، ليكوّن نورًا مميّزًا. وعلى الجدران ديكور مكوّن من أشجار كبيرة، ذات أغصان طويلة، ونباتات كثيرة، تحمي جميعها هرب العائلة المقدّسة. ومن بين الأشجار شجرة نخيل ضخمة، مثقلة بالبلح، للتذكير بأسطورة الشجرة التي قدّمت ثمارها وظلّها لمريم، في أثنأ الهرب إلى مصر.

في وسط النباتات الكثيفة، نقرأ، بحروف كبيرة، آية من الإنجيل مكتوبة بلغات متعدّدة: ” من مصر دعوت ابني”. (متى2/15).

نهاية الممرّ يغمرها نور قويّ. وجهة السير نحو خياة هانئة بعد العودة إلى الناصرة.