(يقابلها على الخريطة الأرقام 8و9و10و11)

تتألّف هذه القاعة من قسمين. القسم الأول يقابله على الخريطة الرقم 8، وهو مستطيل صغير يدخل إليه الزائرون بعد نزولهم في الممرّ. تمثّل هذه المساحة المستطيلة، بالنسبة للزائر، الدخول المسيحانيّ للمسيح إلى أورشليم. المساحة مقفلة، وتنفح على القسم الثاني من خلال بوابة كبيرة. وهذا العنصر في الديكور يدلّ على الدخول الرحب إلى أورشليم. (إنّ لوحة بياترو لورنزيتّي هي نموذج رائع يمكن الاستيحاء منه). هكذا يقوم الزائر ذاته بالدخول من بوابة أورشليم والسير وراء المسيح. يغلق ستار هذه البوابة الضخمة.

( على الخريطة الأساسيّة، يتمّ الإقفال اعتبارًا من العمود اليمين للبوابة، بحاجز، لنربح مساحة أكبر في داخل القسم الثاني من القاعة).

القسم الثاني من القاعة يقابله على الخريطة الأرقام 9و10و11. وهو مساحة كبيرة مفتوحة تبرز فيها أحداث العشاء السرّي، والجسمانيّة، ودرب الصليب، والقيامة والصعود. ويتم أيضًا إبراز العنصرة كنتيجة الجولة التي قوم بها الزائر، لكي يتمكن من زاروا هذا القسم فقط من مشاهدة مجمل أحداث البيبليا، حيث يبرز حضور مريم العذراء.