القديس نعمةالله الحرديني

القديس نعمةالله الحرديني

[heading_title]مغرم بالأمّ السماويّة[/heading_title]

“ليس هناك قديس بين القدّيسين في السماء، الذين رفعتهم الكنيسة على مذابح الدنيا، إلاّ وتميّز بإكرام فريد، أو بعبادة خاصّة، أو بمحبّة مضطرمة نحو مريم العذراء الأم السماوية، ووالدة الكلمة المتجسّد يسوع المسيح…..

لكن قلائل هم القدّيسون الذين جمعوا في شخصهم كلّ أنواع العبادة، وأدلّة المديح، وعواطف الاستشفاع الموجهّة إليها كأمّ، ومحامية وشفيعة.

من بين هؤلاء القلائل القديس نعمةالله الحرديني، الذي كان مضطرمًا بحبّها، ومتعلّقًا بحبّها تعلّق الطفل بأمّه، فيناجيها ليلاً نهارًا، ويذكر اسمها دائمًا، ويتلو ورديّتها جهارًا كلّ يوم، ويحثّ الجميع على التعبّد لها، ويُشركهم في أخويّتها، ويصوم وينقطع عن الزفر يوم السبت، وفي بيرامونات أعيادها، وطوال شهر أيّار، ويطالع كلّ يوم ولمرّات عديدة، بلذّة فائقة، كتاب أمجادها. ولقد تميّز، بنوع خاص، بعبادته وإكرامه لعقيدة الحبل بلا دنس…”

عن كتاب: الطوباوي نعمةالله كسّاب الحرديني

الأب بولس صفير

SHARE