اللقاءات المسيحيّة الإسلامية في لبنان

الحوار الاسلامي المسيحي

حضور العذراء مريم في لبنان، هو عامل تسهيل وتشجيع للقيام لقاءات مسيحيّة – إسلامية في مزارات العذراء وأماكن تكريمها.

في لبنان مزاران مرؤيميانن هما الأكثر استقطابًا للزائرين من مختلف الديانات، هما مزار سيّدة لبنان في حريصا بكسروان، ومزار سيّدة بشوات في دير الأحمر – البقاع.

بالإضافة غلى ذلك، يحتفل المسيحيون والمسلمون معًا، منذ سنة 2007، بعيد بشارة العذراء كمريمن في 25 آذار، وهو يوم عطلة رسميّة في كلّ دوائر الدولة.

تميّزت السنة 2007 بإقامة احتفالين مريميين، إسلاميين –مسيحيين، حول صورة مريم، الأول في جامعة القديس يوسف ببيروت، والثاني في قاعة المحاضرات والرياضات الروحية في حريصا.

أفتتحت هذه اللقاءات بتلاوة صلاتين منفصلتين، واحدة مسيحية والثانية إسلاميّة، تليهما حلقة حوار ومحاضرات وتراتيل دينيّة من أجل السلام بين الطوائف في لبنان والعالم.

يقوم بتنظيم هذه اللقاءات نخبة من اللاهوتيين والصحافيين والجامعيين. أما الحضور فيكون قليل العدد وعالبيته من المسيحيين. لكن لا يمكن تجاهل التأثير الكبير الذي تتركه هذه اللقاءات في المجتمع.

تجدر الإشارة إلى أنّ بعض وسائل الإعلام المرئي تقوم بنقل وقائع هذه اللقاءات، كما أن الصحف تخصص في صفحات مساحات واسعة للتعليق عليها وتقييمها.

في الخلاصة، أصبح

حضور العذراء مريم في لبنان، هو عامل تسهيل وتشجيع للقيام لقاءات مسيحيّة – إسلامية في مزارات العذراء وأماكن تكريمها.

في لبنان مزاران مرؤيميانن هما الأكثر استقطابًا للزائرين من مختلف الديانات، هما مزار سيّدة لبنان في حريصا بكسروان، ومزار سيّدة بشوات في دير الأحمر – البقاع.

بالإضافة غلى ذلك، يحتفل المسيحيون والمسلمون معًا، منذ سنة 2007، بعيد بشارة العذراء كمريمن في 25 آذار، وهو يوم عطلة رسميّة في كلّ دوائر الدولة.

تميّزت السنة 2007 بإقامة احتفالين مريميين، إسلاميين –مسيحيين، حول صورة مريم، الأول في جامعة القديس يوسف ببيروت، والثاني في قاعة المحاضرات والرياضات الروحية في حريصا.

أفتتحت هذه اللقاءات بتلاوة صلاتين منفصلتين، واحدة مسيحية والثانية إسلاميّة، تليهما حلقة حوار ومحاضرات وتراتيل دينيّة من أجل السلام بين الطوائف في لبنان والعالم.

يقوم بتنظيم هذه اللقاءات نخبة من اللاهوتيين والصحافيين والجامعيين. أما الحضور فيكون قليل العدد وعالبيته من المسيحيين. لكن لا يمكن تجاهل التأثير الكبير الذي تتركه هذه اللقاءات في المجتمع.

تجدر الإشارة إلى أنّ بعض وسائل الإعلام المرئي تقوم بنقل وقائع هذه اللقاءات، كما أن الصحف تخصص في صفحات مساحات واسعة للتعليق عليها وتقييمها.

في الخلاصة، أصبح الحوار الإسلامي المسيحي في حماية العذراء مريم، موضوعًا يوميًا يتداوله اللبنانيون، على مختلف توجهاتهم وميولهم.

في حماية العذراء مريم، موضوعًا يوميًا يتداوله اللبنانيون، على مختلف توجهاتهم وميولهم.

SHARE