المسيح في العهد الجديد

مدرسة الانجيل

أعلن المسيح في إنجيله: ” ما جئت لأنقض بل لأكمل” (متى 5/17)، مشيرًا بذلك إلى أن أسات العهد الجديد ، الذي بدأه، موجودة في العهد الأوّل، الذي يتضمّن الشريعة والأنبياء وصولاً إليه هو. فالشريعة والأنبياء بشروا إسرائيل بمجيء المسيح- المخلّص، وكانوا يعدّون الشعب المختار لاستقباله حين بأتي.

هكذا، فالمسيح _ يسوع، المسيح المنتظر، هو محور الكتب المقدّسة، لأنه في الوقت ذاته منتهى المواعيد المقطوعة للشعب المختار في العهد الأوّل، وهو من افتتح العهد الجديد مع إسرائيل، بتجسّده المسيحانيّ. وهذا ما وصفته عبارة مشهورة للقديس أغسطينوس: “العهد الجديد مختبىء في القديم، أما العهد القديم فقد انكشف في الجديد”.

SHARE