جمال يسوع، إبن مريم العذراء، إبن الله

يسوع نجّار

تؤكّد القديسة بريجيتا أنها سمعت من فم أمّ الله هذه الكلمات: “أنا ملكة السماء، وابني يحبّك من كلّ قلبه، لذلك أنصحك بألاّ تفضّلي أحدًا عليه.

إنه محبوب لدرجة أنّك، إذا ضممته في قلبك ، لا تتمكّنين من أن تضمّي سواه.

إنه جميل لدرجة أن جمال الأشياء، كالنور مثلاً، يصبح ظلاً خافتًا إذا قارنته به.

أما أنا، فعندما كنت أغذّي ولدي، كنت أراه مخصوصًا بجمال عظيم، لا يختصّ به أحد سواه، ومن يراه يشعر بالعزاء، مهما كان حزن قلبه شديدًا. وكان كثيرون من سكّان اليهوديّة يقولون أيضًا: “لنذهب ونرى ابن مريم لنتمكن من الشعور بالعزاء. فهم، دون معرفتهم بأنه ابن الله، كانوا يشعرون بعزاء عظيم عند رؤيته”…

القديسة بريجيت

SHARE