دعوة إلى الصلاة

الصلاة

الدعوة إلى الصلاة ذات وجوه متعدّدة:

– الصلاة الصوتية: تلاوة المسبحة، الطلبة، إلخ…
– الصلاة التأمليّة الصامتة.
– الصلاة الفرديّة.
– الصلاة الجماعيّة. (أناشيد، مسيرات…)
– الإقبال على الأسرار المقدّسة: الاعتراف والإفخرستيا.
– أفعال التوبة والإرتداد…

فيما يلي بعض الصلوات والطلبات التي شاءت السيدة العذراء أن يتلوها المؤمنون:

أيقونة السيّدة العجائبيّة في شارع باك بباريس، أشارت بيدها إلى بيت القربان، في 18 تموز سنة 1830، وقالت:

– ” أسجدوا عند أقدام هذا المذبح. هنا تتدفق النعم على من يطلبها بحرارة وثقة”.
المقصود هو الصلاة الإفخرستيّة.

[heading_title]الدعوة إلى الصلاة من لورد:[/heading_title]

في 25 شباط سنة 1858، بينما كانت برناديت تحفر في التراب ليتدفّق نبع ماء، بلّغتها العذراء رسالة صلاة من أجل التوبة:
” التوبة، التوبة، التوبة…

صلوا إلى الله من أجل الخطأة!

قبلوا الأرض من أجل ارتداد الخطأة…”

[heading_title]الدعوة إلى صلاة مسبحة الوردية:[/heading_title]

في بولونيا، سنة 1877، قالت العذراء للمجتمعين في كنيستها، يطلبون شفاعتها من أجل إطلاق الكهنة المسجونين:

“صلوا مسبحة الوردية، فيخرج الكهنة إلى الحرية، ويشفى المرضى، وتستعيد بولونيا استقلالها بصلواتكم”.

وأخيرًا هذه الصلاة التي أوحت بها العذراء إلى عيدا بيردمان، في أمستردام، سنة 1959، وثبّتتها الكنيسة سنة 2002:

“صلّي أمام المصلوب: ” يا ربنا يسوع المسيح، يا ابن الآب، أرسل روحك القدوس على الأرض. أسكنْ روحك القدوس في قلوب البشر جميعهم، ليحفظهم من الضلال والنزاعات والحرب. لتكن سيّدة كلّ الشعوب، أمّك مريم، محامية عنّا لديك. آمين”.

SHARE