ظهورات العذراء مريم

عذراء الناصرة

سنة 1491، ظهرت السيّدة العذراء لمزارع في منطقة الألزاس ورفيقه الحدّاد. كانت العذراء تحمل بيدها ثلاث سنابل. أرتعد الرجلان وسجدا أمامها، قخاطبت الأول قائلةً:

“تشجّع، أيها الرجل، وأنهض واسمعني. أنظر إلى هذه السنابل الثلاث. إنها رمز الخصب والمواسم الوفيرة التي ستأتي ليكافىء الله بها صانعي السلام والخير، ولتحلّ السعادة في العائلات المسيحيّة المؤمنة.

ثمّ أشارت بيدها إلى الثلج المتراكم فوق القمّة، وقالت:

“أما كتلة الجليد هذه، فهي إشارة إلى المجاعة وما ينتج عنها من بؤس وشقاء. المجاعة قصاص لضعيفي الإيمان الذين ثقلت خطاياهم أمام العزّة إلإلهيّة.

“إذهب، أيها الرجل الصالح، وانزلْ إلى القرى، وأخبرْ سكّانها بمعنى ما رأيت.”

أخبر الرجل سكان القرى المجاورة بما رأى وسمع. وبعد فترة قصيرة بدأ سكان تلك المنطقة بتشييد معبد للعذراء، حيث ظهرت للرجل المزارع، وأطلقوا على ذلك المعبد إسم: كنيسة سيّدة السنابل الثلاث.

عن كتاب: 365 تأملاً مريميًا

تعريب: جرجس خليفه

SHARE