في الأراضي المقدّسة

الناصرة

– ناصرة الجليل:حيث استقبلت مريم ملاك البشارة، وحيث عاش يسوع، طوال ثلاثين سنة. مع العائلة المقدّسة.

– عين كارم في اليهوديّة: حيث زارت مريم نسيبتها إليصابات، بعد أن حبلت بيوحنا المعمدان.

– بيت لحم اليهوديّة: حيث ولد يسوع، ملك الكون، في مزود حقير.

– قانا الجليل أو (كفرقنا): حيث بدأت ، في عرس، حياة يسوع العلنيّة بأعجوبة تحويل الماء إلى خمر، حين قالت مريم للخدم في العرس: ” إفعلوا كلّ ما يقوله لكم”…

– أورشليم اليهوديّة: حيث شهدت العذراء مريم صلب المسيح على الجلجلة، ثم وضعه في القبر، داخل بستان، قبل أن يرى قائمًا من الموت، في المجمع؛ وحيث يوجد أيضًا جبل الزيتون، ومكان صعود يسوع المنتصر إلى أبيه السماويّ، على مرأى من والدته؛ وحيث، على جبل صهيون، حصل سرّ رقاد مريم وصعودها إلى السماء.

هذه المزارات هي الأولى في العالم ،التي تخبر عن سرّ مريم: إنها الأماكن التي عاشت فيها مريم تاريخيًا، الفترات الحاسمة في سرّ الخلاص بابنها يسوع، كلمة الله الذي صار جسدًا ودخل تاريخ البشر. إلى ضفاف البحر الميت ونهر الأدرن إلى بحيرة طبريه وجبل حرمون، وأماكن أخرى كثيرة من هذه الأراضي المقدسة التي وطأتها أقدام مخلّص العالم ومريم أمه، والمزروعة بالمزارات ذات الأفي سنة من العمر، يحج أولف المسيحيين كلّ عام ومن جميع أقطار العالم..

جميع الرهبانيات المسيحيّة الكبرى موجودة في الأراضي المقدّسة، خاصة الرهبانيات المريميّة، مثل راهبات الناصرة, كما نذكر أيضًا منظمة فرسان القبر المقدّس في أورشليم، التي يعود تاريخا إلى أيام الحملة الصليبيّة الأولى.

مدينة الناصرة اليوم هي محور مشروع مريميّ عالميّ

يضمّ هذا المشروع، للمرّة الأولى، جميع الكنائس التقليديّة في الأراضي المقدّسة: ويحتوي على مركز عالمي لجميع وسائل الإعلام، و”بيت مريم”، في الناصرة بالذات، على مقربة من بازيليك البشارة، وذلك بهدف جعل جميع الشعوب تحبّ مريم، من خلال جميع ثقافات العالم. “مركز مريم الناصرة” في طور الإنشاء، وكذلك موقع الإنترنت التابع له، الذي سيعمل باثنتي عشرة لغة، لنشر جمال سرّ مريم وخلاص العالم بابنها يسوع.

SHARE