مريم العذراء والموسيقى

مريم العذراء والموسيقى

كان الشعر والموسيقى، على مرّ العصور، من أهمّ المكوّنات التي لا يستعاض عنها في الطقوس المسيحيّة.

من المفيد أن يكتشف المؤمنون أنواع هذه المكوّنات وأشكالها ومدى غناها، وتطوّرها مع توالي الأجيال في تاريخ الكنيسة.

أليس من الممتع والشيّق والمفيد الغوص في ترانيم مار افرام السرياني، في الشرق، وفي الأناشيد الغريغوريّة، في الغرب؟

وفي المؤلفات الموسيقيّة لمونتيفردي وفي نشيد التعظيم لجان سيباستيان باخ؟

وفي طلبات للعذراء مريم لموزار، وسواهم وسواهم….

وحتى يومنا هذا، تجدر الإشارة إلى الموسيقى والأناشيد الكنسيّة في كورسيكا وإسبانيا ولبنان والهند وكوبا و…..

هذه بعض محطات، تشكّل قطرة من بحر ما أوحت به العذراء مريم للفنانين والشعراء والموسيقيين.

SHARE