مريم في الليتورجيا الأرمنيّة

مريم في الليتورجيا الأرمنيّة

أرمينا بلاد من القوقاز، تقع شمال منطقة ما بين النهرين، بين الأمبراطوريّة البيزنطيّة والأمبراطوريّة الفارسيّة.

دخلت المسيحيّة إلى ارمينيا بين سنتي 301 و314، قبل قرن تقريبًا من اختراع الأبجديّة الأرمنيّة والترجمة المكتوبة للبيبليا. في تلك الحقبة، كانت اللهجات المحليّة متعدّدة. فجأت ترجمة البيبليا لتوحّد بين تلك اللهجات. وكان عند الأرمن عدد كبير من الشعراء، أبرزهم البطريرك نرسيس اللطيف والقديس غريغوريوس من ناريك. تتكوّن الكنيسة الأرمنيّة من الكنيسة الأرمنيّة الرسوليّة، والأرثوذكسيّة، والكاثوليكيّة والإنجيليّة. وهذه الكنائس مجتمعةً تساهم في المجتمع البيبلي الأرمنيّ.

الليتورجيا الأرمنيّة متجذّرة في أورشليم. وفي الروزنامة الليتورجيّة الأرمنية يبرز اسم الأمبراطور قسطنطين وتيودوثيوس، وهما بناة الأماكن المقدّسة الأرمنيّة في القرن الرابع. وكما في أورشليم، مدينة الحج، تهتم الليتورجيا الأرمنيّة بإقامة الاحتفالات والزياحات والمسيرات.

SHARE