مريم والصلاة اليهوديّة في عصرها

مريم العذراء

إنّ الطريقة الأولى والأكثر عمقًا لاكتشاف العلاقة بين مريم والشعب اليهوديّ، هي الدخول إلى بيتها والتعرف إلى طريقة الصلاة التي تقوم بها.

  • إنها صلاة مفعمة بالإيجابيّة والبركة.
  • إنها صلاة من أعماق القلب والنفس، وبكل القوّة التي تفرضها صلاة : “أسمع يا إسرائيل”.
  • إنها صلاة طالعة من عجين البيبليا، ونابعة من سفر الخروج إلى المزامير…
  • انها صلاة متواضعة واثقة ذات مفعول في قلب الله.

شعب الله المختار، واستمر المشهد ذاته في وسط مجتمع مدعو لخدمة هذا النموذج: هو الشعب اليهوديّ

SHARE