مريم وتحرير الشبيبة من المخدرات واليأس

مريم وتحرير الشبيبة من المخدرات واليأس

أنشئت جماعة سيناكولو الرهبانيّة، بنعمة الروح القدس، في تموز سنة 1983، بهمّة امرأة مكرّسة، هي الأخت إلفيرا بيتروزّي. كان هذا العمل كجواب عطوف من الله، على استغاثات اليأس التي يطلقها الكثيرون من أفراد الشبيبة، المتعبين والمصابين بخيبة الأمل واليأس، ومنهم من يتعاطى المخدرات أو لا، ويبحثون عن الفرح والمعنى الحقيقيّ للحياة.

يوجد البيت الرئيسي للجماعة الرهبانيّة الجديدة في إيطاليا، فوق تلّة مدينة سالوزّو، بمقاطعة بيامون. وفي السنوات الأخيرة نشأت عدّة أخويات وجمعيات جديدة، بلغ عددها 56 ، في سنة 2009 ، منتشرة في أيطاليا وفي العالم كله.

معظم الشباب الذين يلتجئون إلينا هم آتون من عالم الإدمان على المخدرات، والآخرون يطلبون أن يتمكنوا من عيش مرحلة خاصة، ليكرسوا انفسهم لخدمة ذواتهم وخدمة الآخرين، لأنهم وجدوا في نظام حياتنا طريقًا يساعدهم على فهم إرادة الله.

إن الأسباب التي تدفع الأشخاص إلى الدخول في الجمعية متعددة، ولكن الهدف الدافع إلى التجدّد واحد: لقاء يسوع القائم من الموت، من خلال حياة مشاركة وصلاة وعمل وتضحية ومحبة حقيقية.

في هذه السنوات الماضية تخيل الشباب ونفذوا بعض المشاهد البيبلية مع موسيقى، ليعلنوا لرفاقهم وللعالم أنهم عبروا “من عالم الظلمات إلى عالم النور”، بشهادة حياتهم التي عاشوها، وبرزت فيها القوة الشافية ليسوع القائم من الموت، والذي يعيش بيننا.

“نحن سعداء بأن يتاح لنا أن نجعلكم تشاركوننا القليل من اختبارنا الحياتيّ، إذ نحدّثكم باختصار عن الظلمات التي عبرنا فيها لنتمكن من إبراز هذا النور الذي تغلّب عليها، فأتيح لنا ان نوقن بأنّ ” ليس عند الله أمر مستحيل”.

نعرض على الشبيبة التي نستقبلها نمط حياة بسيط عائليّ، منظّم، مبني على إعادة اكتشاف عطايا الصلاة والعمل، والمحبة الحقيقيّة، والتضحية والإيمان الحيّ بيسوع المسيح.

[heading_title]روحانية الجمعية إفخرستيّة مريميّة[/heading_title]

تتوالى في أثناء النهار فترات صلاة (تلاوة المسبحة، السجود للقربان، صلوات الساعات…)، وعمل، ومشاركة حياتية مع الإخوة، على ضوء كلمة الله، وفترات لعب، أعياد في المناسبات.

نؤمن أن الحياة المسيحيّة، ببساطتها وصدقها، هي الجواب الحقيقيّ عن كلّ أزعاج وإرباك يصيب القلب البشريّ، وأنّ اللقاء مع الربّ يولد الرجاء في الإنسان، من جديد.

SHARE