مزار سيّدة بشوات

سيدة بشوات

في قرية بشوات، وحدها الكنيسة الصغيرة التي تضمّ تمثال سيّدة بشوات، تستقبل المؤمنين، من مختلف الأديان.

في هذا المكان يتشارك الزوّار، المسيحيون والمسلمون، في لمس الأشياء ذاتها وتأمّلها وتقبيلها: تماثيل العذراء وصورها، صورة انتقال العذراء، المذبح وحجر الغرانيت الورديّ. علامة واحدة تميّز المسيحيين عن المسلمين: إشارة الصليب التي يرسمها المسيحيون على جباههم وصدورهم.

يكون عدد الزوار المسلمين كثيرًا في أغلب الأحيان، ولكنّهم لا يقيمون صلوات جماعيّة في المكان. ويحدث أحيانًا أن يطلب أحد الأتقياء أن يفسح له في المجال ليؤدّي صلاته، وهي عبارة عن سجدتين في اتّجاه مكّة المكرّمة، وسجدتين في اتجاه تمثال سيّدة بشوات…

في وجه شياطين الحرب، عسى أن تتمكّن سيّدة بشوات، المعروفة بأنها شفيعة السلام وجمع الشمل، من أن تكون ملاذًا آمنًا لجميع المؤمنين بالله؟!

SHARE