من القرن السابع إلى سنة 1054

الكتاب المقدّس

في الشرق كما في الغرب تشأت أحيال من اللاهوتيين والمبشرّين والرعاة والرهبان الذين أغنوا معارفنا وساهموا في تنمية شعورنا الدينيّ.

إن الوثائق التي وصلت إلينا من هذه الحقبة، تدهش بما تتضمّنه من تعابير رقيقة أو شديدة الاندفاع، تحدّث بواسطنها آباء الكنيسة وملافنتها عن أمّ الربّ، وعن تضحياتها الفعليّة، وبراءتها وطهارتها، وعن العلاقة الأسرارية بينها وبين يسوع، وبينه وبين أبناء البشريّة، إخوته، الذين أوكل أمه بأن تكون أمًا

من القديسين الذين تحدّثوا عن دور مريم في مسيرة الخلاص، في الحقبة المذكورة أعلاه: القديس صفرونيوس الأورشليمي، القديس إيزيدوروس، القديس مكسيموس المعترف، القديس جرمانوس القسطنطيني، القديس اندراوس الكريتي…

SHARE