هناك نهر

مريم العذراء

– “هناك نهر! فروعه تُفرح مدينة الله، أقدس مساكن العليّ” (مز45/5)

” السلام عليكِ، يا ينبوع الحياة، يا من تفيضين النعمة على البشر، في كلّ زمان ومكان، وتمنحين الشفاء من الأمراض المستعصية: أنت عين العميان، وشافية البرص، وأنت مصدر كلّ علاج مجّاني، يشفي من يقصد مزاراتك بإيمان وتقوى، يا أمّ يسوع، الكلمة المتجسّد رحمة بالعالم.”

– ” أيتها العذراء، أنت هيكل العليّ، الكلّي القداسة والنور، سيّد كل شيء. أنتِ ينبوع الحياة الذي منه نستقي، وهو المسيح.

– أيتها الينبوع الحيّ، كم هي عظيمة النعمة التي منحتها لنا، فانتعش إيماننا بماء هذه النعمة، وتعلّقت قلوبنا بك ايتها العذراء القديسة”.

– أيتها العذراء، يا نبع النعم، الذي يفيض بالعطايا على بني البشر، فيسير الكسحاء، ويشفى البرص، ويطرد الشياطين. ندعوك، يا أمنا، لتكوني معنا، الآن وإلى الأبد.

– تقدّمين الشفاء لجميع المؤمنين، للملوك، للرؤساء ولعامة الناس المعذّبين، للأمراء، للفقراء والأغنياء معًا، أيتها الملكة التي يتدفق ينبوع عطاياها، ليشرب منه جميع العطاش إلى شفاء النفس والجسد.

SHARE