بين الحبل بلا دنس والبتوليّة

مريم العذراء

عندما نتحدّث عن الحبل بلا دنس، نتحدّث عن العذراء مريم، الكليّة القداسة، ليس في السماء وحسب، بل عندما عاشت على الأرض، مع تلاميذ ابنها يسوع، وفي الهيكل، وعند أقدام الصليب، وفي بيت لحم، عندما نقل الملاك البشارة إليها، وعندما كانت طفلة في حشا أمها _ تعتبر العلوم المعاصرة أنّ الطقل يحسّ ويشعر وهو في بطن… Continue reading ...

المزيد

تفسير عقائدي لعبادة الصور والأيقونات

مريم الناصرة

اعتبرت الكنيسة الأولى أنّ صور المسيح وأمّه مريم لا تشكّل مخالفة للوصايا العشر التي تطلب عدم عبادة الصور. في الواقع، قدّم لنا المسيح بتجسّده وجهًا للألوهة وصورة لها، وبالتالي فالمسيحي لا يعبد رسومًا وصورًا ملوّنة، بل يؤدّي الإكرام والعبادة للمسيح أو للقديس الذي تمثّله هذه الصور والرسوم. إنّ أزمة الأيقونات افتتحت نقاشًا طويلاً وشاقًا في… Continue reading ...

المزيد

مريم، سيّدة المعونات

مريم العذراء

سلّط المجمع الفاتيكاني الثاني الضوء على دور مريم في عمل الخلاص، بتناغم عميق مع ابنها الإلهيّ.من هذا الدور تنبع أمومة مريم الشاملة للبشريّة: باتحادها مع المسيح في العمل الخلاصيّ، أصبحت مريم أمّ البشر الذين يولدون لحياة جديدة. إنّ رسالة مريم في الأمومة الشاملة تُمارس بصورة خاصةّ تجاه الكنيسة. فمريم تقود الكنيسة لاستقبال كلمة الله، وتدعم… Continue reading ...

المزيد

التعبّد لمريم العذراء في الكنيسة

انتقال العذراء

يصلّي المسيحيون لمريم العذراء منذ بدايات الكنيسة الأولى. ذلك لأنّ عذراء الناصرة، كما تذكر البيبليا، وخاصة إنجيل لوقا، هي أولاً، أمّ يسوع المسيح، ابن الله الذي تجسّد في حشاها، من أجل خلاص البشريّة؛ وبالتالي لأن مريم هي أمنا جميعنا، منذ أن أوكل يسوع إليها، من على الصليب، يوحنا الحبيب، ومن خلاله جميع البشر، أبناء الله،… Continue reading ...

المزيد

مريم ويوسف في العقيدة الاجتماعيّة للكنيسة

مار يوسف

عندما كرّر القديس لوقا، في الانجيل، مرتين، أنّ مريم كانت تحفظ هذه الأقوال كلّها، وتتأمّل فيها في قلبها” (لو2/19و51)، كان يشير، بكلمة “كلها” إلى شيء قدسيّ أسراريّ، كما نسمّيه اليوم، ونعود فنجده في العقيدة الاجتماعيّة للكنيسة. ” إنّ الخلاص الذي، بمبادرة الله الآب، قُدّم لنا بيسوع المسيح، متحققًا ومنتشرًا بعمل الروح القدس، هو خلاص لكلّ… Continue reading ...

المزيد